الجمعة، 27 سبتمبر، 2013

أعز الناس

تسعة أعوام أو مايزيد منذ أن تركت تلك العينان , وها هى  ذا تراهم  تارةً أَخرى ...لم تُغير كل هذه السنوات  ملامحه , كما لم تُغيرها , فلازالت تكسو قسمات وجهيهما هذه الملامح الطفوليه ... رأته وكأن غيابه مابين طرفه عين وانتباهتها ... هو كما هو ...هذا  ما حدثتها به  ملامحه  الهادئه الوديعه , ولكن ماذا عن ما هو ابعد من ذلك ... ماذا عن مالم تستطيع عيناها قرآته... ماذا عنه ..  لم تتعجب  حينما شعرت بإنها لا تهتم بمعرفه المزيد و لم يشغل بالها قرآه ما هو ابعد من ملامحه...لكن ما جعلها  تتعجب حقا هو أين اختفت تلك المشاعر ... واين ذهبت دقات قلبها المتسارعه ...ولماذا لم  تعد ترتجف يداها .... كل ما تبقى هو ابتسامه رزينه  ,لكنها من القلب , تحمل بين  ثناياها ذكريات من الماضى بنكهه الحنين ...فقط الحنين ..ولا غير ذلك .

ايقظها من غفوه الذكريات صوت العندليب وهو يغرد بكلمات اغنيه " أعز الناس" ... بالطبع ليست صدفه وانما هى تراتيب الاقدار , فلطالما تُحدِثنا الأقدار وتُخبِرنا بالأجوبه ولكن يعيها  فقط من يريد , مدت يدها وخطفت ورده جوريه  من على المنضده التى تجلس عليها , لا تعلم لماذا, ربما حتى لا تنسى هذه اللحظه ... قامت لتغادر ... ودّعها  بدوره بابتسامه حنونه , وقد علِما بإن ثمه ذكريات وإن تاهت فى زحام الحياه إلا انها لا تُنسى . 
هدى كمال 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق